منتديات ريمو
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتديات ريمو

منتدى ثقافي علمى
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 شخصيات من مدرسة الحب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اللورد ريمو
رئيس الجمهورية
رئيس الجمهورية
avatar

المهنة :
علم الدولة :
ذكر السمك الكلب
عدد المساهمات : 457
نقاط : 7268
تاريخ التسجيل : 15/02/2011
العمر : 23
الموقع : في قلب حبي الوحيد

بطاقة الشخصية
3D: 6

مُساهمةموضوع: شخصيات من مدرسة الحب   الثلاثاء سبتمبر 27, 2011 6:53 am



شخصيات من مدرسة الحب

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شخصيات مدرسة الحب
الرسول صلى الله عليه وسلم معلم البشرية لنا فيه القدوة الحسنة وقد أسس عليه السلام أكبر مدرسة عرفها التاريخ مدرسة كان طلابها من أعظم الناس وأجلهم عاشوا من أجل دينهم ورفع رأيته وماتوا على ذلك ...طلاب كانت أخلاقهم هي نفسها أخلاق رسولهم الحبيب والذي كان خلقه القرآن ..
تأسست هذه المدرسة على الحب وكرم الاخلاق فأخرجت لنا جيل لن يتكرر ولكن للأسف هناك الكثير من هذا الجيل نجهل عنهم الكثير لذلك أردت أن أضع هذا الموضوع لنتطرق إلى سير هؤلاء العظماء الذين خلد التاريخ ذكرهم ولكننا وبسبب تقصيرنا لم نتعرف عليهم.
وستكون البداية بصحابي جليل قد لا يعرفه الكثير منا وهو الصحابي
القعقاع بن عمرو التميمي رضي الله عنه
قدم وفد تميم على النبي صلى الله عليه وسلم في السنة التاسعة للهجرة، بعد غزوة (تبوك) فدخلت قبيلة تميم في الإسلام، وكان من بينهم القعقاع بن عمرو التميمي، ولم تكن له مواقف مشهودة في عهد النبي صلى الله عليه وسلم لتأخر إسلامه، ولكنه برز كقائد بارع في سماء المعارك في عهود الخلفاء الأربعة رضي الله عنهم، واحتاج خالد بن الوليد إلى مدد في معارك الردة في العراق، فكتب إلى الصديق يستمده، فأمده بالقعقاع... وقال: "لا يهزم جيش فيه مثل هذا"
وفي معارك فتح فارس، وبعد أن انهزم الفرس، وطاردهم القعقاع بأمر من سعد بن أبي وقاص'' وأوقع بهم خسائر فادحة، كتب عمر بن الخطاب رضي الله عنه إلى سعد: أي فارس كان أفرس في القادسية؟ فكتب إليه سعد: "إني لم أر مثل القعقاع بن عمرو، حمل في يوم ثلاثين حملة، يقتل في كل حملة بطلاً"
لا يمكن أن يكون هذا التميز والنجاح في إدارة المعارك نابعاً من فراغ، لابد أن يكون وراءه عقلية مفكرة مدبرة، مبتكرة، ووراءه قائد ذو قدرة فائقة على توليد الأفكار حين الاحتياج لها، وهذه السمة واضحة وضوح الشمس في حياة هذا القائد العظيم، وحق ما وصف به الصديق: "لا يهزم جيش فيه مثل هذا".

يوم أغواث: في اليوم الأول من أيام معارك القادسية، كان شديداً على المسلمين، وقتل من الفريقين الكثير، وواجه المسلمون عنصراً جديداً في القتال لم يعهدوه من قبل وهو الفيلة، فجيش الفرس "كله ثمانون ألفاً، وفي رواية كان رستم في مائة ألف وعشرين ألفاً، يتبعها ثمانون ألفاً، وكان معه ثلاثة وثلاثون فيلاً، منها الفيل الأبيض وهو أعظمها وأقدمها. وكانت الفيلة تألفه"، بينما كان عدد المسلمين "بين سبعة آلاف وثمانية آلاف"
وكان في اليوم الأول من القادسية بعض جيش العراق في الشام لمؤازرة جيش الشام في معركته مع الروم، فلما سمع أمير المؤمنين عمر ببدء معارك القادسية، وما حدث للمسلمين من خسارة في الأرواح، والضيق الشديد أرسل إلى أبي عبيدة بن الجراح: "اصرف جند العراق إلى العراق وأمرهم بالحث إلى سعد بن أبي وقاص"، وكان قائد الجيش العراقي في الشام القعقاع بن عمرو، وهنا تتجلى عبقرية القعقاع، لقد فكر في أمر الجيش الإسلامي في العراق وما أصابهم من الضيق، وانكسار المعنويات بسبب مقتل الكثير منهم، ففكر في ابتكار يعيد للمسلمين معنوياتهم، فقد "وصل العراق في صبيحة اليوم الثاني من أيام القادسية، وهو يوم "أغواث"، وقد عهد إلى أصحابه وهم ألف رجل أن يكونوا جماعات، كل جماعة مؤلفة من عشرة، رجال فكلما بلغت جماعة منهم مدى البصر، سرح في آثارهم جماعة أخرى، ثم تقدم القعقاع مع الجماعة الأولى، وبمجرد وصوله طلب المبارزة مع أحد قادة الفرس وهو بهمن بن جاذويه، فقتله"، وجعلت خيل القعقاع ترد جماعات جماعات إلى الليل، فترفع معنويات المقاتلين المسلمين، حتى نسي المسلمون مصيبة اليوم الأول، وهذا يدل على تدبير حكيم من القعقاع، ونجاح فكرته في رفع المعنويات.
الأفيال المقاتلة: لقد فتكت الفيلة بالكثير من المسلمين، وجعلت الخيول تفر خوفاً من هذا المخلوق الكبير التي لم تألفه من قبل، خاصة أن تلك الفيلة كانت مدربة على القتال بخراطيمها وأقدامها، وهو مالم يعهده العرب في معاركهم من قبل كما يتقنه الفرس..
فكر القعقاع بابتكار يعيد الميزان لأرض المعركة، ويدخل عنصراً جديداً في صفوف المسلمين لا يملكه الفرس، كما أن للفرس سلاحاً لا يملكه المسلمون، وهو الفيلة فوجد ضالته بالإبل والتي لا يملكها الفرس.
وأظن أن هذه الفكرة وردت عليه، بسبب رؤيته للخيول وهي تجفل من الفيلة، فقلب الفكرة واستفاد مما رأى، فاتفق مع بعض جنده على صناعة براقع مثقوبة مكان العينين، يلبسوها لرؤوس الإبل، كما يضعون عليها لباساً خاصاً يتدلى على طرفيها بحيث يكون شكلها غير مألوف، ومخيف.
"وأمرهم القعقاع أن يهاجموا بها خيل الفرس، فجفلت خيول الفرس تفر منها وركبتها خيول المسلمين، فلما رأى الناس ذلك فرحوا أشد الفرح، إذ لقي الفرس من هذه الإبل أعظم مما لقي المسلمون من الفيلة في اليوم الأول من أيام القادسية"
هكذا هو القائد الناجح يولد الأفكار الجديدة عندما تحتدم الأمور.
لقد سطر القعقاع أنصع الصفحات، وخلف أطيب الذكر، وترك أفضل الأثر، فهو من أولئك الفرسان الذين سيبقون مفخرة عظيمة لنا، لأمة العرب والإسلام، التي ما بخلت على الدنيا بإنجاب خير الرسل، وأعظم الأبطال، وأشهر القواد.
كان القعقاع من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ومن أولئك الذين اعتمد عليهم الخلفاء الراشدون فكانوا من قوادهم ورسلهم، وجنودهم الأوفياء.
وقد اكتنف الغموض تاريخ ولادة القعقاع ونشأته الأولى وكذلك اكتنف نهاية حياته، وتاريخ وفاته!!!
فمعركة صفين هي آخر المعارك التي اشترك فيها القعقاع وكان مع جند علي بن أبي طالب (كرم الله وجهه) وانتقل بعد انتهاء هذه المعركة إلى (الكوفة)، ليقيم فيها معتزلاً الأحداث، ويقضي آخر أيامه وفي خاطره ذكرى المعارك الفتوحات والأمجاد التي سطرها بأحرف مضيئة من شجاعة وبطولة ونبل.
توفي القعقاع في السنة الأربعين للهجرة النبوية الشريفة أي في هذه السنة وصل القعقاع إلى نهاية المشوار، وانتقلت روحه إلى جوار ربها. إذاناً بانتهاء حياة صاحبها.

وإلى اللقاء مع سيرة صحابي آخر بإذن الله

.............................................................................................................





أحـياناَ [بسـمتي] لـا تـعني فـرحتي ,,


وفـي أحـيانِ أٌخـرى لـا تَعني الـضيـاع ,,
فـ بـَـعضُ الاَحـيان أبـكي مـِن فـَرحَتـي ,,
وأبـتَسـِم فـي لـَحظـات الـودآآع ,,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://remo.sudanforums.net
 
شخصيات من مدرسة الحب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ريمو  :: المنتديات العامة :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: