منتديات ريمو
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتديات ريمو

منتدى ثقافي علمى
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الملف السياسي (فرنسا) -10

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اللورد ريمو
رئيس الجمهورية
رئيس الجمهورية
avatar

المهنة :
علم الدولة :
ذكر السمك الكلب
عدد المساهمات : 457
نقاط : 7268
تاريخ التسجيل : 15/02/2011
العمر : 23
الموقع : في قلب حبي الوحيد

بطاقة الشخصية
3D: 6

مُساهمةموضوع: الملف السياسي (فرنسا) -10   السبت فبراير 04, 2012 7:39 pm

رغم صعوبة تواجد الإحصاءات في فرنسا عن الجالية العربية والمسلمة فإننا استطعنا جمع بعض المعلومات الأساسية المتاحة حول أهم المؤسسات والأنشطة والأرقام الخاصة بهذه الجالية.
- الإسلام هو الديانة الثانية في فرنسا، حيث يوجد 4 ملايين مسلم، 3 ملايين مسلم ينتمون إلى جنسيات مختلفة عربية، ومليون مسلم ينتمون إلى الجنسية الفرنسية، كما يبلغ عدد المساجد الفرنسية حوالي ألف، طاقة المسجد تستوعب 40 مصليًا، غير أن 8 منها تستوعب أكثر من ألف مسلم.
- في سنة 1990: 46% من الأجانب في فرنسا هم من أصل مغاربي ومن إفريقيا حسب الترتيب التالي: الجزائر - المغرب - تونس - السنغال - مالي - الزايير- كاميرون - ساحل العاج - الكونغو - مدغشقر - موريتانيا - مصر. ومن أوروبا، يأتي الأتراك بعد البرتغاليين وقبل الإيطاليين والأسبان. ومن الشرق الأوسط، هناك 20 ألف لبناني و6 آلاف سوري و3 آلاف إسرائيلي. ومن آسيا، هناك 10 آلاف باكستاني من بين الجنسيات الأخرى.
-وفي سنة 1993: بلغ عدد العمال في فرنسا من أصل أجنبي 1541500 ، منهم 237400 من الجزائر، و179500 من المغرب، و71000 من تونس، و73500 من تركيا.
- حسب منظمة اليونسكو، تقدر نسبة المثقفين بـ 15% من مجموع الجالية العربية والمسلمة في فرنسا. وهي أعلى نسبة في الغرب بعد الولايات المتحدة.
بلغ عدد الطلبة الأجانب في التعليم الجامعي بفرنسا 139943 طالبا في السنة الدراسية 1994- 1995 و129761 طالبا خلال السنة الدراسية 1995-1996. وهم يدرسون في التخصصات التالية بالترتيب: الطب، اللغات، الحقوق والعلوم السياسية، العلوم الإنسانية والاجتماعية، الآداب، الفنون، العلوم الاقتصادية والتصرف، العلوم التقنية.. أما عن نسبة الطلبة الأجانب حسب المستوى فهي كالتالي: مرحلة أولى 5.9%، 8.5% مرحلة ثانية، 22.9% مرحلة ثالثة.
- يعتبر اللبنانيون في طليعة النشاط الاقتصادي للجالية العربية في فرنسا، بعد أن دفعتهم ظروف الحرب في بلادهم إلى الهجرة، واستقر عدد كبير منهم في فرنسا التي تربطهم بها علاقة تاريخية، وأقاموا العديد من المؤسسات التجارية والثقافية.
ويمتلك اللبنانيون مطاعم ومحلات تجارية معروفة في أشهر شوارع باريس، بالإضافة إلى المكتبات ودور النشر والطباعة والمؤسسات الإعلامية...
ومن الأمثلة البارزة إذاعة الشرق التي تشرف عليها مؤسسة الحريري اللبنانية، ولها بث قوي وشبكة مراسلين واسعة ومؤسسة إشهارية وإمكانيات ضخمة جعلتها من المنابر الإعلامية العربية المهمة. وبالنظر إلى ما يملكه اللبنانيون من خبرة اقتصادية وإمكانيات مالية ومستوى ثقافي عال؛ فقد تمكنوا من تنشيط الحركة الاقتصادية العربية في فرنسا، وحركة التبادل التجاري والعلاقات الاقتصادية العربية-الفرنسية من خلال مكاتب الخدمات الاقتصادية والتجارية والاستشارة القانونية، واستثمار رؤوس الأموال العربية القادمة من الخليج أساسا.
-من النماذج التي تشهد نشاطا اقتصاديا للجالية العربية والإسلامية المعرض التجاري الإسلامي الذي يعقده اتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا، وقد عقد في هذا العام للمرة التاسعة من 9 إلى 12 مايو 2002 وقدمت فيه محاضرات وندوات، وضم معرضا موازيا تحت إشراف مؤسسة تابعة للاتحاد GEDIS " GROUPE EDITION, DIFFUSION ET SEVICES"، شمل جناحا تجاريا يوفّر الشريط والكتاب الإسلاميين باللغتين العربية والفرنسية واللباس الإسلامي، وجناحا للجمعيات المختصة في مجالات متعددة: ثقافية وحقوقية وخيرية:
-مركز الدراسات الحضارية.
-مركز البحوث والدراسات التابع للمعهد الأوروبي للدراسات الإنسانية.
-إذاعة البحر المتوسط/ باريس
-إذاعة الشرق/ باريس
-إذاعة الشمس/ باريس
-إذاعة فرنسا-المغرب العربي/ باريس
-إذاعة السلام/ ليون
-LA MEDINA- "المدينة" مجلة تطرح قضايا المسلمين في فرنسا أساسا.
-LE PETIT MUSULMAN "المسلم الصغير"
-HAWA "حواء" مجلة المرأة المسلمة
-PLANETE HUMANITAIRE "الكوكب -الإنساني" تصدر عن الإغاثة الإسلامية/ مكتب فرنسا
-رؤى: مجلة فكرية فصلية تصدر عن مركز الدراسات الحضارية
-مرايا: مجلة فكرية ثقافية تصدر عن منتدى فكر المستقبل
-أجيال: مجلة موجهة للشباب أساسا باللغتين العربية والفرنسية
المكتبات:
-في العاصمة باريس: الرسالة /الأزهر/ النور/ السلام/ ابن رشد/ ابن سراج/ الشرق/ القلم/ البدر/ البستان..
-في مدينة ليون: التوحيد/ المدينة
-في مدينة سترازبورغ: دار الحكمة
دور النشر والتوزيع:
-JEUNES SANS FRONTIERES "شباب بلا حدود"
-GEDIS
-MEDIACOM
-L'UNIVERS INFORMATIQUE
-KHALIFA COMPUTER
مواقع على الإنترنت:
-ISLAMIYA.NET
-OUMMA.COM
-SAPHIR-MEDIATION.COM-
وكالات السفر:
إضافة إلى مكاتب وكالات السفر العديدة التابعة للبلاد العربية والإسلامية، بدأت تقام مشاريع وكالات أسفار في فرنسا بإدارة عرب ومسلمين، تقدم خدمات للحج والعمرة إلى جانب خدماتها العادية.
مؤسسات تأمينية:
إيلاف

تاثير 11 سمبتمبر على مسلو فرنسا
عقب أحداث 11 سبتمبر انطلقت حملة إعلامية وسياسية تمحورت حول ضرورة "تعقّب الشبكات النائمة التابعة لتنظيم القاعدة في فرنسا وضربها" في إطار الحملة على "الإرهاب". وكالعادة، اتجهت أصابع الاتهام إلى الشباب المسلم في فرنسا الذي يعاني - إلى جانب الإقصاء والتهميش - حالة ضغط نفسي مستمر في كل مرة يثار فيها موضوع العنف. وتكرر نفس السيناريو بعد التهجم على بعض المعابد اليهودية في فرنسا في ظل ما يجري من أحداث ومجازر في فلسطين، فاتهم الشباب من أصل مغربي بمثل هذه الأعمال قبل أن تتم التحقيقات القضائية في الكشف عن المورطين، علما بأن بعض المصادر تشكك في رواية استهداف المعابد اليهودية.
والمشكل أنّ دائرة الاتهام تتسع لدى بعض السياسيين والإعلاميين لتتحول إلى ظاهرة "إسلامفوبيا". والتخويف من الحضور الإسلامي في فرنسا يتضمن مشاعر كراهية وعنصرية ضد العرب والمسلمين، وإرجاع كل الأزمات التي يعاني منها الشعب الفرنسي إلى هؤلاء "الدخلاء". ويلتقي أصحاب هذا الرأي في خانة دعاة العنصرية والعرقية في الغرب الذين يبحثون عن كبش فداء متمثلا إما في الأجانب أو فيمن يختلف معهم فكريا وثقافيا؛ بغية إلقاء مسؤولية شعورهم بالعجز الحضاري عليه.
ومما يزيدهم تعنتا، شعورهم بأنّ خطابهم وأطروحاتهم تسير في الاتجاه المعاكس لمسار التاريخ، وأن القول بعدم قابلية اندماج المسلمين في الغرب تجاوزه الزمن؛ لأن هؤلاء تحولوا إلى جزء من النسيج الاجتماعي للمجتمعات الغربية، وأن شعار "تواجد المسلمين في الغرب مصدر إزعاج واختلال للتوازن الحضاري" ليس له أي أساس من الصحة. وتتزايد القناعة بأن الأزمة مبعثها طبيعة البنية الفكرية والسياسية لهذه المجتمعات، وأن مسألة العنف والجريمة على سبيل المثال هي إفراز طبيعي من رحم هذه المجتمعات، حيث تؤكد الإحصاءات في فرنسا ارتفاع نسبة الجريمة والعنف المصحوب أحيانا باستعمال الأسلحة

.............................................................................................................





أحـياناَ [بسـمتي] لـا تـعني فـرحتي ,,


وفـي أحـيانِ أٌخـرى لـا تَعني الـضيـاع ,,
فـ بـَـعضُ الاَحـيان أبـكي مـِن فـَرحَتـي ,,
وأبـتَسـِم فـي لـَحظـات الـودآآع ,,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://remo.sudanforums.net
 
الملف السياسي (فرنسا) -10
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ريمو  :: المنتديات الاخبارية :: المنتدى السياسي-
انتقل الى: